Français السبت, 25 يونيو 2022 |

لست عضوا بعد في Algérielle ؟ |
أصبح عضوا
تسجيل الدخول
الرئيسية مجتمع حياتي في الجزائر المحجبات ممنوعات من دخول المسابح الا إذا "تعرين "

مجتمع > حياتي في الجزائر

إقتراح الأحد, 07 يونيو 2015 13:05 4779 قراءة

المحجبات ممنوعات من دخول المسابح الا إذا "تعرين "

طباعة

تفاجأ زوار   المسبح الجديد في متنزه الواجهة البحرية  للعاصمة "صابلات " بتعليق قرار منع المحجبات من ولوج المسبح و السباحة فيه حتى بإرتداء زي "السباحة الشرعي" 

و جاء في تعليمة لديوان الترفيه والرياضة لولاية الجزائر العاصمة علقت عند مدخل المسبح الذي افتتح اول أمس ان "المايوه هو اللباس المطلوب للممارسة السباحة وان مايوه الحجاب ممنوع منعا باتا في المسبح " وتضمنت التعليمة لائحة من الشروط الأخرى مثل" منع الأسلحة البيضاء والمشروبات الكحولية" لكن الغريب ان اول الشروط في الائحة و هو "ان المسبح مكان عائلي " يتناقض مع الشرط رقم 13 الذي يمنع المحجبات من دخول المسبح ما اثار تذمر العائلات خصوصا و ان "متنزه الصابلات "اصبح منذ إفتتاحه قبلة للعائلات العاصمية للسباحة في شواطئه و المشي على طول الكورنيش الذي يمتد من مصب "واد الحراش" الى نواحي "حسين داي" كما يعرف عن شواطئ "الصابلات" غياب مظاهر التعري الفاضح فيها ما جعل المكان مناسبا" للعائلات " ويبدو ان مصالح ولاية الجزائر لم تأخذ بعين الاعتبار خصوصيات المكان ولا الطابع الإسلامي المحافظ للعائلات الجزائرية.

و الافت ان الجهات التي وضعت التعليمة لم تكلف نفسها عناء تبرير القرار الذي يحرم المحجبات من دخول المكان الا إذا تعرين اثناء السباحة وما زاد من تذمر العائلات ان التعليمة حرمت بذلك اغلب النسوة من قضاء اوقات مع أبنائهن و بناتهن داخل الماء و إستخدام وسائل الترفيه و هو الهدف اصلا من إرتياد المكان.

و معلوم ان اغلب المسابح و المنتجعات التابعة للخواص ترفض استقبال النساء اللاتي يسبحن بملابسهن العادية بدلا من ارتداء ملابس البحر، وفرضت عليهن ارتداء “المايوه” ليتمكنّ من السباحة واستعمال الزلاجات والأدوات الترفيهية معللة ذلك بأن المصطافين تضايقوا من رؤية نساء يسبحن بملابسهن وطالبوا بمنعهن لأسباب صحية واحتراما لمواصفات نظافة مياه المسابح ولكن الأمر لم يقتصر على المسابح الخاصة فقط وحذت العديد من المسابح التابعة للمركبات السياحية العمومية في نفس الإتجاه وقبل 5 سنوات منعت إدارة المركب السياحي لسيدي فرج المحجبات من ولوج مسبح "الباهية" رغم أن ظاهرة استحمام الجزائريات بملابسهن الكاملة ليست جديدة، فقد كانت النساء يقصدن البحر أو الوادي للاستحمام والسباحة بملابسهن خوفا من أن ترصدهن أعين المتطفلين.

وقد أثارت هذه القضية جدلا واسعا في الدول العربية و الأجنبية خصوصا في المغرب و مصر اين تمنع المحجبات من دخول بعض الشواطئ الخاصة و المنتجعات وبلغ الجدل حول القضية في مصر مثلا سنة 2009 ان ناقش الموضوع نواب البرلمان و في فرنسا منعت مرتديات المايوه الشرعي من ولوج المسابح العامة ما اثار سخط الجالية المسلمة هناك في حين بدت مواقف دول أوروبية أخرى على غرار بريطانيا و المانيا أكثر لينا في هذه المسألة حيث سمح للمسلمات في برلين من ارتياد المسابح مرتديات "المايوه الشرعي".

المصدر : البلاد