Français الجمعة, 23 أكتوبر 2020 |

لست عضوا بعد في Algérielle ؟ |
أصبح عضوا
تسجيل الدخول
الرئيسية مجتمع إسلاميات الصحبة الصالحة..أثرها في الدنيا و الأخرة.

مجتمع > إسلاميات

إقتراح الأربعاء, 02 مايو 2012 18:45 12560 قراءة

الصحبة الصالحة..أثرها في الدنيا و الأخرة.

طباعة
كتب بواسطة: kamilia.w

حذرنا الإسلام من اختيار سوء الصحبة و بالذات رفقاء السوء، الذين يجاهرون بالمعاصي و يباشرون الفواحش دون أي وازع ديني و لا أخلاقي لما في صحبتهم من داء، و في مجالستهم وباء، و لهذا حث الإسلام على اختيار المسلم للصحبة الصالحة

و الارتباط بأصدقاء الخير الذين إذا نسيت ذكروك، و إذا ذكرت أعانوك، و إذا ابتليت صبروك، و أصبح إختيار الصحبة الصالحة في الوقت الحالي أهمية كبرى، خاصة بالنسبة للمسلم الذي يخاف على دينه بين هموم الحياة و كثرة المغريات، حيث يبحث كل منا عن صديق يتقاسم معه همومه و أحزانه و يساعده على أمر دينه و دنياه ، و على الفرد أن يختار الصحبة  بعناية لكي تكون عونا له لا عليه، و حتى تساعده على  الخير و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر، حتى لا يأتي يوم القيامة  تتحول فيه الصداقة إلى عداوة، إلا الصحبة الصادقة تظل مثل ماقال الله تعالى تعالى :"الأَخِلاَّءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُو إِلاَّ الْمُتَّقِين''.

 

ومن الصفات التي ينبغي أن يتحلى بها الصديق حتى يكون صالحا هي : الصدق، الأمانة، الوفاء، و الثناء....و البعد عن كل ما يغضب الله، لقول الرسول عليه الصلاة و السلام : " مَثَلُ الْجَلِيسِ الصَّالِحِ وَالْجَلِيسِ السَّوْءِ كَحَامِلِ الْمِسْكِ وَنَافِخِ الْكِيرِ فَحَامِلُ الْمِسْكِ إِمَّا أَنْ يُحْذِيَكَ وَإِمَّا أَنْ تَبْتَاعَ مِنْهُ وَإِمَّا أَنْتَجِدَ مِنْهُ رِيحًا طَيِّبَةً وَنَافِخُ الْكِيرِ إِمَّا أَنْ يُحْرِقَ ثِيَابَكَ وَإِمَّا أَنْ تَجِدَ رِيحًاخَبِيثَةً"، و قد شبه الرسول عليه الصلاة و السلام الصديق الصالح كحامل المسك يصيبك بريحة طيبة لمايحمله من أخلاق طيبة يأمرك بالمعروف و ينهاك عن المنكر، و يحثك على مراقبة الله و العلن.

و في أخير ..أنصح كل أنسة بالتمسك بالصحبة الصالحة و الإبتعاد عن الصحبة السيئة قبل أن يأتي يوم يعض الظالم على يديه، لقول الله عزوجل:(ويوم يعض الظالم على يديه يقول يليتني إتخذت مع الرسول سبيلا"27" ياويلتي ليتني لم أتخذ فلانا خليلا"28" لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولا"29" )

وسيلة