Français الثلاثاء, 19 يناير 2021 |

لست عضوا بعد في Algérielle ؟ |
أصبح عضوا
تسجيل الدخول
الرئيسية صحة صحة الطفل 12 نوفمبر:اليوم العالمي للإلتهاب الرئوي

صحة > صحة الطفل

إقتراح الثلاثاء, 12 نوفمبر 2013 13:44 2123 قراءة

12 نوفمبر:اليوم العالمي للإلتهاب الرئوي

طباعة
يحتفل العالم اليوم للمرة الرابعة " باليوم العالمي للالتهاب الرئوي" برعاية منظمة الصحة العالمية و التحالف العالمي لمكافحة الالتهاب الرئوي ، الذي كان شعارها هذه السنة "الابتكار لمكافحة الالتهاب الرئوي للطفل" و ذلك من اجل زيادة الوعي بهذه المشكلة الصحية، و قد تأسس التحالف العالمي لمكافحة الالتهاب الرئوي لدى الأطفال في عام 2009 لرفع مستوى الوعي بالوفيات الناجمة عن الالتهاب الرئوي والدعوة إلى اتخاذ إجراءات عالمية للوقاية من هذا المرض و كان التحالف مع منظمة الصحة العالمية و من تم قرروا الاحتفال باليوم العالمي الرئوي يوم 12 نوفمبر عام 2009 من كل عام،

الالتهاب الرئوي هو شكل من أشكال العدوى التنفسية الحادة التي تصيب الرئتين. وتتشكّل الرئتان من أكياس صغيرة تُدعى الأسناخ، وتلك الأكياس تمتلئ بالهواء عندما يتنفس الشخص الصحيح. وعندما يُصاب المرء بالالتهاب الرئوي تمتلئ أسناخ رئتيه بالقيح والمواد السائلة ممّا يجعل التنفس مؤلماً ويحدّ من مدخول الأكسجين. كما يأتي في مقدمة أسباب وفاة الأطفال في جميع أنحاء العالم فهو يؤدي بحياة 1.8 مليون طفل سنويا، ما يمثل 20 بالمائة من الوفيات التي تسجل في صفوف تلك الفئة في كل ربوع العالم ويلحق هذا المرض أضراراً بالأطفال وأسرهم في كل الدول، ولكنّه ينتشر أساساً في جنوب آسيا وإفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. ويمكن تجنبه بتدخلات بسيطة وعلاجه بأدوية ورعاية صحية  لا تكلف الكثير.

و يحدث الالتهاب الرئوي جراء عدد من العوامل المعدية، بما في ذلك الجراثيم و الفيروسات....وفيما يلي نقدم لكم بعض الأسباب المؤدية لذلك :
-    " العقدة الرئوية" أشيع أسباب التهابات الرئوي الجرثومي التي تصيب الأطفال.

-     " المستدمية النزلية من النمط ب" ثاني أشيع أسباب الالتهاب الرئوي لدى الأطفال.
-    المتكيّسة الرئوية الجؤجؤية- أحد الفطريات وأهمّ مسبّبات الالتهاب الرئوي لدى الأطفال دون سن الستة أشهر المصابين بالايدز والعدوى بفيروسه، ذلك أنّه يتسبّب في ما لا يقلّ عن رُبع مجموع الوفيات بين الأطفال من حملة فيروس الايدز.
-    الفيروس التنفسي المخلوي هو أشيع الأسباب الفيروسية للالتهاب الرئوي.

كما يمكن انتشار الإلتهاب الرئوي بطرق عدة  سواء كان ذلك عن طريق الرذاد المتطاير الناجم عن السعال والعطس، كما قد ينتشر عن طريق الدم و لاسيما أثناء الولادة أو بعدها بقليل ، بحيث لا يوجد أي اختلاف بين الالتهاب الرئوي الفيروسي و الالتهاب الرئوي الجرثومي غير أن أعراض الشكل الفيروسي قد تكون أكثر من الجرثومي، و فيمايلي  نذكر بعض أعراض الالتهاب الرئوي :
-    السعال.
-    الحمى مع نوبات الارتعاد.
-    سرعة التنفس أو صعوبته.
-    فقدان الشهية.

و قد يصل الإلتهاب الرئوي لدى الأطفال غلى مرحلة او خامة من تراجع جدار الصدر بمعنى انسحاب الصدر إلى الداخل عند إستنشاق الهواء، مما يؤدي إلى عجز الأطفال شديدو المرض عن الشرب و الأكل، و قد يصابون بإنخفاض في درجة حرارة أجسامهم و فقدان لوعيهم...إلخ

و من أهم الطرق العلاجية للالتهاب الرئوي ألا و هي " المضادات الحيوية" الذي تؤخذ حسب تعليمات الطبيب من 10 أيام إلى أسبوعين على الأقل بحيث يشعر المريض بتحسن خلال رابع يوم إلى سادس يوم من العلاج ، و بالإضافة إلى كل هذا لابد على الأم أن تهتم بطفلها سوائل كافية ودواء مخفضاً لدرجة الحرارة مع مراقبة الأم تنفس الطفل و مراجعة الطبيب حين حدوث أي ضيق أو تنفس.، كما ينصح الطفل بالراحة التامة في المنزل مع الامتناع عن ممارسة الألعاب الرياضية.

و إ