Français الثلاثاء, 27 أكتوبر 2020 |

لست عضوا بعد في Algérielle ؟ |
أصبح عضوا
تسجيل الدخول
الرئيسية صحة صحة المرأة 11 ألف حالة اصابة بسرطان الثدي سنويا... الفحص المبكر اجباري

صحة > صحة المرأة

إقتراح الأحد, 02 أكتوبر 2016 15:26 1656 قراءة

11 ألف حالة اصابة بسرطان الثدي سنويا... الفحص المبكر اجباري

طباعة

تحتضن عدة مناطق بالجزائر والعالم فعاليات متنوعة في إطار أكتوبر الوردي الخاص بحملة الوقاية من سرطان الثدي، فرغم اجبارية التشخيص المفروضة بداية من هذه السنة إلا أن النساء لازلن غير واعيات بخطورة هذا المرض، وضرورة التشخيص لتجنب تقدم الاعراض.


رغم تكرار الحملات التوعوية وانتشار الوعي الثقافي وسط النساء مقارنة بالسنوات الماضية، يبقى مرض سرطان الثدي ينخر جسد 11000 امرأة سنويا.


وهناك عدة عوامل تلعب دورا في سرطان الثدي، مثل الوراثة والجينات وشرب الخمر والبدانة والتغذية الغير الصحية وغيرها. إلا أن العلماء لحد الآن لم يستطيعوا فهم آلية المرض بالتحديد، ولذلك فإن منظمة الصحة العالمية تقول إنه بالإضافة للتركيز على الوقاية من المرض، يجب أيضا التركيز على توعية الناس بطرق الكشف المبكر لسرطان الثدي.


ويرتبط الكشف عن سرطان الثدي في مراحله المتأخرة بصعوبة أكبر في العلاج وزيادة احتمالية الوفاة. أما عند اكتشافه مبكرا فإن احتمالية التعافي أكبر ومخاطر الموت أقل. وهذا يفسر أن غالبية الوفيات بسرطان الثدي تحصل في الدول النامية، حيث يتأخر الكشف عن المرض بالمقارنة مع الدول المتقدمة التي عادة ما تكتشف حالات المرض فيها بمراحله الأولى.


وتتقدم مجلة Algerielle ‬رسالة إلى كل امرأة بلغت سن الأربعين وما فوق أن تقوم بـ "التشخيص" أو ما يعرف بـ "الماموغرافي‮" ‬كل سنتين من أجل المحافظة على صحتها، فكلّما‮ ‬يكون الكشف عن الورم مبكرا،‮ ‬كلّما كان العلاج بسيطا ونسبة نجاح العملية الجراحية كبيرة جدا‮.‬
من جانب آخر،‮ ‬وحسب الاخصائيين، فان ‬ مصلحة بيار ماريكوري‮ ‬لمكافحة السرطان بالعاصمة تستقبل حالات كثيرة،‮ ‬ورغم فتح مصالح أخرى عبر الوطن،‮ ‬إلا أن ذلك‮ ‬يبقى‮ ‬غير كاف، وتبقى الوقاية خير من العلاج.


ف.ل