Français الأربعاء, 03 مارس 2021 |

لست عضوا بعد في Algérielle ؟ |
أصبح عضوا
تسجيل الدخول
الرئيسية نفسيتك حياتك العملية كيف تتصرفين مع الإنتقادات السلبية...أثناء العمل ؟؟

نفسيتك > حياتك العملية

إقتراح الأحد, 23 فبراير 2014 16:56 2303 قراءة

كيف تتصرفين مع الإنتقادات السلبية...أثناء العمل ؟؟

طباعة

 

من الأمور الجميلة في الحياة و التي تؤدي إلى النجاح هي قدرة الإنسان على تحويل السلبيات إلى إيجابيات ، و هذه الميزة هي إحدى مميزات الناجحين لمواجهة عقبات و عوائق الحياة ، بحيث لا يوجد أي إنسان لم يسلم من النقد بنوعيه الحاد و البناء ، غير أن البعض يتأثر سلبا ، و البعض الأخر يتأثر إيجابا، خصوصا لأولئك المعتادين على إشادة الجميع بهم سواء كنت تمرين بيوم عمل سيء أو قمت باتخاذ قرار سيء فيما يخض مسؤولياتك في العمل ، فلا مفر من انتقاد رؤسائك أو زملائك في بعض الأحيان، و بالتالي أنت لا تملكين عليهم أي سيطرة على الانتقاد لكن أنت سيدة الرد لفعلك، فيمكنك قلب ردود الفعل السلبية إلى تجربة إيجابية.

و يكون ذلك عن طريق الاستماع إلى الملاحظات السلبية المكبوتة لدى الزميل أو الرئيس مع بعض النظر عما تشعرين به تجاههم بحيث يمكن اعتبارها كفرصة ممتازة لإظهار القدرة على التعلم، و حاولي أن لا تقاطعيهم و أن لا تقدمي الأعذار لنفسك لأنه سيكون لمصلحتك أن تستمعي لهم بإهتمام .

لا تجعل الانتقاد أمرا شخصيا فمثلا انتقادك في عملك الأخير أو مقالك الأخير لا يعني أنك لا تقومين بالشيء بالشكل الصحيح، فلا أحد كامل ، ...فالكمال اسم من أسماء الله لا يتصف بها أي شخص ، فمهما كنت متمكنة و قادرة فيجب أن تخطئي في بعض الأحيان ..و إلا كيف ستتعلمين و تتطورين ؟؟ !!!

و في غالبية الأحيان نشعر بالعصبية و بالغضب و بضيق في صدر أثناء الانتقادات السلبية و هذا هو السبب الرئيسي لسوء الفهم في بعض الأحيان، لذلك من الأفضل طرح الأسئلة عندما يكون هناك وقفة أثناء المحادثة لأن طرح الأسئلة يدل على انك تحاولين بالفعل وضع حل للمشكلة و فهم ما حدث من اجل إصلاح الأخطاء أو تجنبها في المستقبل، كما أنك لابد أن تبقي هادئة أثناء المناقشات حتى إذا كانت ساخنة ، فلابد من أن تحرصي بعدم فقدان أعصابك ما إذا كانت ردود الفعل تزعجك.

و في الأخير عند انتهائك من المناقشة ، قومي بإخبار زملاؤك و رئيسك ما تعلمته منهم و كيف أنك ستقومين بفعل الأشياء بشكل مختلف و صحيح ..و من المهم إجراء محادثتك مع المسؤول في اقرب وقت ممكن، مما يتيح لك ذلك الفرصة لتنمية علاقتك مع رئيسك من خلال طرح الأسئلة والتعلم من تجربته وتساعدك على تقوية علاقتكِ وبناء الثقة.

و إ