Français الإثنين, 18 يناير 2021 |

لست عضوا بعد في Algérielle ؟ |
أصبح عضوا
تسجيل الدخول
الرئيسية عروس فستان واكسسوارات العروس الفضة، السخاب والمرجان حلي المرأة الجزائرية الأصيل

عروس > فستان واكسسوارات العروس

إقتراح الأحد, 22 سبتمبر 2013 14:03 13829 قراءة

الفضة، السخاب والمرجان حلي المرأة الجزائرية الأصيل

طباعة
إن الصناعات التقليدية في الجزائر تحتل مكانة مرموقة لأنها تبحث في نهاية المطاف على منتوجات مصنوعة يدويا وذات الطابع الخاص الفريد من نوعه والمحافظ على التراث الجزائري، فهو مرآة عاكسة لثقافتنا وتاريخنا في جميع أرجاء التراب الوطني، ولكل ولاية بصمتها الخاصة في هذه الصناعات من الفضة، الفخار، النحاس وغيرها من الحرف التي تصنعها أنامل الفن الأصيل.

ويمكن القول بان انبثاق الجلية التقليدية الجزائرية يعود إلى ما قبل التاريخ، ثم بعد ذلك عرف ميراث حضارة إسلامية راقية إلى أوج نموها احتجاب آثار الحضارات الرومانية والقرطاجينية والبيزنطية لفرض فن متأسس على قواعد هندسية وأشكال تناظرية مثل فن الزخرفة العربية والخطوط المتعرجة والأشكال الوردية وغير ذلك، ثم بعد ذلك بادر الحرفي البدوي الجزائري في اثراء تلك الزخاريف بورديات ونجوم ومثلثات ومعينات وغير ذلك لإضافة عناصر اشكال كالقوس وضفائر زهر سنابل الى غير ذلك.

والحقيقة تتجلى في كون الخامسة والابزيم البربري والقلادات كلها تحمل معنى الحماية ضد العين والحسد حيث تنبثق منهم علاقات اجتماعية وممارسات تعويذية وما يشبه ذلك.

فيمكن مثلا في بلاد القبائل العثور على عصب ملكية وقلادات وابازيم اذنية ومعصميات، اما عملية تزيين الحلي فلا تقتصر على الطلي بالمينا او باكسيد الكروم بل يضيف عناصر المرجان وهذا ما يطلق عليه اسم اخلخالن ( معصميات ) تاهراهت ( الابزيم ) وتاساحت ( الاكليل ) والأتراك ( إبزيم اذني ) وتيقود ماتين ( نوع من الأقراط )، كلها اكسسوارات تتزين بها المرأة في المناسبات والأعراس.

أما في المنطقة الشاوية هي الفضة التي تسود كثيرا في استعمالها وذلك في العلاقة التشوشانة (إبزيم أذني مرصع بالمرجان ) وتيمشرفت (إبزيم اذني من نوع اخر ) واومقياس (سوار) وابزيم (مكبس) وتينخسين (مشبك) والسمسم (قلادة) واخلخال (معصمية ) واقران ( دبوس مدعم بكرة فضية ) ، والسخاب ( قلادة مزينة باللؤلؤ المرجاني والخامسة ) ، والجرز (علبة تمائم).

اما بالنسبة للتوارق في جنوب البلاد تتحلى النساء بقلادات متدلية على الصدر وخواتم وابازيم  اذنية ومعصميات وسوارات من النحاس الأصفر وقلادات قوقعية وغير ذلك، فيطلق على هذه المجوهرات التسميات الموالية : تيرووت ( القلادة المتدلية ) تاسرالت (القلادة المتدلية ) ، تاسرالت ( القلادة ذات معينات) الجميسة ( الخامسة ) تمسقين ( حلقة صغيرة ) تينغالت ( صليب اقاديس ) ، تيروت نزرق ( علبة تمائم ) تيسقيمت ( خاتم ) تيزباطن ( ابازيم اذنية من الفضة ) احباسن ( أساوير ) تسغالت ( قلادة من اللؤلؤ ).

وأما بالنسبة لمجوهرات ولاية مسيلة فنجد الدبابيس والابازيم والقلادات.

هذه الانواع من الحلي تكون منتشرة في جميع الولايات الجزائرية وتحاول كل امرأة عرض تقاليد ولايتها وحتى الولايات الاخرى بالتصديرة في يوم عرسها حين تعرض مجموعة من الالبسة التقليدية مرفوقة بالحلي الذي يتماشى معها.

ويبقى الحفاظ على هذا التراث مسؤولية الجيل الجديد لحمايته من الاندثار والعصرنة التي تساعد على زوالها بشكل تدريجي، خاصة مع دخول المجوهرات الايرانية والتركية التي تغزو السوق الجزائري.

فهيمة .ل