Français السبت, 06 مارس 2021 |

لست عضوا بعد في Algérielle ؟ |
أصبح عضوا
تسجيل الدخول
الرئيسية عروس فستان واكسسوارات العروس فساتين العرس بين استئجاره وشراءه .

عروس > فستان واكسسوارات العروس

إقتراح الخميس, 26 يناير 2012 19:51 7844 قراءة

فساتين العرس بين استئجاره وشراءه .

طباعة
تحضر كل فتاة جهاز عرسها في فترة خطوبتها، وتكون جد مضطربة ومربوطة بالوقت والمصاريف، لذلك تجد نفسها محتارة في اختيار الكثير من الأشياء، منها ألبسة البيت وألبسة النوم، أدوات التجميل، الاكسسوارات فساتين التصديرة .... وبمجرد قرب قدوم لحظة العرس أو حفل الزفاف تبدأ كل عروس بالتفكير في موضة فساتين الزفاف، فبغض النظر عن مدى جمال هذا الفستان، يبقى تحديد ميزانية إقتنائه من الأمور البالغة الأهمية التي توفّر على العروس عناء البحث عن  القصّات والتصماميم المناسبة لها.

بما أن هذا الفستان لا ترتديه العروس إلا ليلة واحدة في العمر ومدة تقل عن ساعتين، إلا انه باهظ الثمن سواء عند شراءه أو خياطته، ويتراوح سعر الفستان العادي بين 40000دج و 70000 دج ، وتبقى العروس محتارة بين الأمرين، لذلك تلجأ أحيانا إلى حلول أخرى مثل استئجاره أو إعارته، لكن هل هذه الحلول توفي بغرضها أيضا ؟ لأنها لا تريد أن تنفق تلك الأموال الطائلة للحصول على هذا الفستان من أجل ليلة واحدة رغم أن الزواج يحدث مرة في العمر لكن حسن التسيير واقتناء الأشياء الضرورية أهم من شراء الفستان الأبيض، وحتى الاستئجار يمكن أن يكون مرتفع الثمن أحيانا ويتراوح سعر الكراء بين 6000 دج و 20000 دج.

من جهة أخرى نجد أن المجتمع الجزائري أغلبه من الطبقة المتوسطة و لا تكاد الفتاة توفي حتى حق تنظيم العرس بكل تفاصيله، من حجز قاعة الحفل و استئجار مجموعة موسيقية « DJ » وتحضير العشاء، القهوة والحلوى للمدعوين ... وغيرها من التكاليف الثقيلة على كاهل المواطن الجزائري، وقد سألنا بعض الفتيات اللواتي كانت ضد أو مع شراء فستان العرس.

حيث صرحت "سليمة" صحفية في جريدة وطنية متزوجة منذ أشهر عديدة أنها لم تكلف نفسها أو زوجها عناء شراء فستان العرس، بل اكتفت بإعارته من إحدى صديقاتها، التي تحمل نفس مقاساتها، وفي هذه الحالة تقول يجب أن تكون الفتاة على معرفة بحالة العروس معرفة جيدة كي تعيره لها، وكان هذا من حسن حظها أن وفرت حق شراء أو كراء هذا الفستان فمن غير المنطق حسبها أن تشتري فستانا لا ترتديه سوى بضع ساعات ثم يدفن بعدعا داخل الخزانة.

أما نعيمة "مدرسة" فقد عانت في البحث عن الفستان الذي يليق بها، من ناحية الشكل والسعر حتى وجدت ما تريد بـاستئجار الفستان بـ 8000 دج لليلة، لانها كانت مجبرة على ذلك ، فالزواج مرة الحياة، وينبغي فقط التصرف بعقلانية وتظيف أنها تخلت عن الكثير من الامور التي لا تحتاجها بعد الزواج ، فتفضل الايجار على الشراء لانها لن تعيد لبسه وتعير الاهمية أكثر لاولويات أخرى، وتستغل تلك المصاريف في أشياء تفيد الزوجين.

حكيمة "موظفة" ستتزوج بعد أشهر قليلة ولم تفصل في قراراتها بعد، لكن زوجها وعدها أن يشتري لها الفستان كي يبقى ذكرى لها، وتحتفظ به طوال عمرها، لانه تحفة جميلة ويمكن التضحية بكل تلك المصاريف للحصول عليه فهو حلم كل فتاة ويريد أن يحقق لها هذا الحلم.
فهيمة . ل