Français الإثنين, 18 يناير 2021 |

لست عضوا بعد في Algérielle ؟ |
أصبح عضوا
تسجيل الدخول
الرئيسية أمومة المراهق إبني وصديق السوء..ما العمل ؟!!

أمومة > المراهق

إقتراح الإثنين, 16 ديسمبر 2013 13:16 2290 قراءة

إبني وصديق السوء..ما العمل ؟!!

طباعة
يميل الإنسان بطبيعته لمخالطة الناس وكسب الأصدقاء، فالصحبة مطلب لا يمكن الاستغناء عنه خصوصاً في مرحلة المراهقة فهي لازمة لنمو أبنائنا إجتماعيا وشخصيا ـ، و لكن هناك أصدقاء لا نرضى عن أسلوب تفكيرهم، أصحاب نخاف من تأثيرهم على الإبن فالام تعرف " بسوء الصحبة"، و السؤال المطروح هنا : فكيف يتعايش معهم الآباء؟ وكيف يبعد تأثيرهم عن أبنائهم؟

ومن العلامات على وجود صديقٍ سيئ التي لابد للأم أن تتنبه لها ..،أن تجد ابنها يكذب ويتمرَّد ثم يضعف مستواه الدراسي، ولا يطيع والديه، إلى جانب هروبه من الحصص المدرسية، وكثرة استخدام الجوال بصوت منخفض، وإغلاق الباب على نفسه والجلوس بمفرده لفترات طويلة على الحاسوب، والخوف من أن يأتي نظره بنظر أحد والديه فينكشف سره، وتأخر العودة إلى البيت بأسباب غير مقنعة، والتواصل مع شخص معين دون أن يبدي أسباب هذه العلاقة، وعدم رغبته في التواصل بين الأهل والمدرسة، وغيرها..".

و يؤكد خبراء التربية بأنها مهمة الوالدين خاصة الأب منه، و لذلك تقدم لكم Algerielle  بعض الخطوات التي يجب الالتزام بها :

-    الوالد بحزمه وسلطته الأبوية والتي تختلف عن تأثيرات الأم العاطفية يعتبر أكثر قدرة على وضع الخطوط الحمراء للابن أمام صديق السوء.

-    الصداقة المثالية أساسها الاحترام المتبادل والصدق في المعاملة والإيثار، بينما الصداقة الزائفة تجر للسلوك الهدام والابتذال ورفع الكلفة والتداخل في الخصوصيات، لهذا وجب على الأب مراعاة التوافق في السن والمستويات الثقافية والاجتماعية والتعليمية.

-    اعرف أن أبنائك يختارون أصدقائهم على نفس الأسس التي اتبعتها عند اختيارك لأصدقائك؛ يختارون من يشاركونهم الهوايات والألعاب نفسها، من يتشابهون معهم في الصفات الشخصية وهو مايطلق عليها بالصداقات التكميلية.

-    ناقش ابنك وجادله في كل الأمور البسيطة منها قبل المهمة، وفى الوسط ادخل نصائحك بالابتعاد عن كل صديق تبدر منه علامات سوء الخلق.

-    مع الابن الإيجابي في دراسته، والذي تربطه علاقات طبيعية بالأهل والأخوات لاداعى لجبره على إنهاء صداقته لشخص ما، وتأكد أنها لن تدوم بسبب تغير المزاج والميول.

-    تأكد أن صديق السوء خطر لا يزول إلا باحتوائك لولدك بالحب والثقة المتبادلة، وبهذا تسد كل الطرق على أصدقاء السوء.

كما أن للمدرسة لها دور في تعزيز السلوك الإيجابي بإبراز الشخصية الملتزمة شكلا و أخلاقا و علما، فهذا يعمل على خلق نوع من الغيرة و الرغبة في المحاكاة، إضافة إلى إبراز الشخصية المستهترة من خلال توجيه النوم و إستدعاء و لي الأمر و عقابه بحرمانه الحضور للقسم لمدة يومين أو ثلاثة ايام ..
و إ