Français الأحد, 25 يوليو 2021 |

لست عضوا بعد في Algérielle ؟ |
أصبح عضوا
تسجيل الدخول
الرئيسية أمومة الرضيع أمهات تخلين عن الرضاعة الطبيعية للحفاظ على جمال صدورهن

أمومة > الرضيع

إقتراح الخميس, 06 أكتوبر 2011 03:56 9859 قراءة

أمهات تخلين عن الرضاعة الطبيعية للحفاظ على جمال صدورهن

طباعة
ذكر في القرآن الكريم أن الرضاعة الطبيعية تتم حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة، كما أكدت المنظمة العالمية للصحة أن الرضاعة مهمة جدا بالنسبة للطفل على الأقل في الستة أشهر الأولى من ولادته، لما تحتويه من فوائد لنمو الطفل كما تحمي الطفل من التقاط الجراثيم خاصة في المرحلة الأولى من عمره التي تعتبر حساسة بدرجة كبيرة من الأمراض التي تصيبه بسرعة كبيرة، لكن هذا ليس سهلا عند بعض الأمهات اليوم، فالأسباب تختلف من امرأة إلى أخرى.
فمن ايجابيات الرضاعة الطبيعة التي لا تعد ولا تحصى ، أنها شيء عملي بالدرجة الأولى ولا تحتاجين إلى تحضير الزجاجة، إضافة إلى درجة الحرارة المعتدلة والمناسبة للطفل في أي وقت يريد الرضاعة، كما يحتوي حليب الأم على عدة مكونات غنية بالبروتين والماء، حيث يمكن للطفل أن يرضع من صدر أمه ستة أشهر دون أن يتذوق شيئا آخر في مكان الحليب، في المقابل يعتبر اتصال الطفل بأمه لمدة طويلة عن طريق الجسد مهمة جدا من الناحية النفسية، فهنا يبدأ الطفل بالتعلق بأمه ويعتبر الرابط الأساسي للحنان والمودة طوال العمر حيث يتذكر حليبها وحضنها مهما كبر في السن، فحليب الأم أيضا يرفع مستوى التطور الذهني للطفل.

لكن المؤسف في الأمر هو وجود بعض الأمهات اللواتي تتخلين عن الرضاعة الطبيعية للابنائهم وتركن مسؤولية تغذية الرضيع الى القارورة البلاستيكية، صحيح أن البداية تكون صعبة لكنه ليس سببا مقنعا لحرمان الرضيع من الحليب الطبيعي، وعندما سألنا فئة من النساء وجدنا أن الأغلبية لَسْنَ ضد الرضاعة، لكن إذا كانت المرأة عاملة فليس لديها الوقت لإشباع ابنها ولهذا تعوِده على الزجاجة من البداية، والأسوأ في بعض الأمهات هو التخلي عن الرضاعة الطبيعية للحفاظ على شكل جسمها وصدرها، فهي تحاول دائما الحفاظ على شكلها الدائم، حتى تستطيع أن تضل جميلة في أعين زوجها وفي أعين الناس كذلك، خاصة أن شكل جسمها يتغير حتما بعد الزواج حتى قبل الحمل، و لا ننسى أن الرضاعة أيضا تعمل على تغيير شكل الصدر، بسبب تأثير الهرمونات، فبعد أن يكون صدر المرأة مشدودا و جميلا، يصبح عند الرضاعة مترهلا، ويفقد شكله الجميل، وذلك نتيجة للمص المتكرر، فكميات الحليب الموجودة في الثدي ترجع الثدي كبير الحجم، و يصعب على المرأة بالتالي أن تسترجع شكل صدرها السابق، وهذا يرجع إلى درجة انغلاق الأنسجة في الثدي.

أكدت لنا طاوس 30 سنة أن القيام برضاعة ابنتها الأولى والوحيدة حاليا لن يكون أقل من سنتين مهما فقدت من جمال جسمها وصدرها، رغم أنها تعاني من مرض فقر الدم بسبب سوء التغذية في فترة الحمل إضافة إلى الرضاعة لكنها لم تستطع حرمان ابنتها سارة (15 شهرا) من رضاعة حليبها ، فصحة ابنتها أهم من صحتها.
لكن أميرة 23 سنة متزوجة منذ سنة لم ترد إرضاع ابنها أكثر من شهر لأنها لا زالت صغيرة وتدرس في الجامعة في نفس الوقت، و ذلك سيحرم ابنها من التغذية السليمة كما يفسد جمال جسمها خاصة أنها لا زالت طالبة، لذا اضطرت إلى استعمال زجاجة الحليب واستخدامها في أي وقت يشعر فيه بالجوع، فالرضاعة الطبيعية حسبها العدو اللدود لرشاقة الجسم،.
فهذا اختيارهم الشخصي ويجب احترامه، فما رأيكم ؟

ايمان.ش