Français الأحد, 20 سبتمبر 2020 |

لست عضوا بعد في Algérielle ؟ |
أصبح عضوا
تسجيل الدخول
الرئيسية مجتمع حياتي في الجزائر العائلات تائهة في ظل ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة

مجتمع > حياتي في الجزائر

إقتراح الإثنين, 17 نوفمبر 2014 15:39 1536 قراءة

العائلات تائهة في ظل ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة

طباعة

يمر المواطن الجزائري في كل مرة بعدة صعوبات تعرقل حياته اليومية وتُتْقِل كاهله، خاصة المواطنين ذوي الدخل البسيط، كغلاء المعيشة و ضعف القدرة الشرائية، وهذا ما يؤدي غالبا الى قلق ونرفزة كل رب عائلة لديه أطفال لا يستطيع سد حاجياتهم.

 


تجولنا في أسواق العاصمة، حيث لمسنا تحسر المواطنين وقد لاحظنا ارتفاعا محسوسا في أسعار الخضر والفواكه في الايام الأخيرة، 100 دينارا للكيلوغرام الواحد من البطاطا المادة الاساسية التي لا يستطيع لا الغني ولا الفقير الاستغناء عنها، اضافة الى 70 دج للجزر والخيار بالرغم من تحسن الأحوال الجوية، أما الفاصوليا فقد وصل ثمن الكلغ الواحد إلى 200 دج، فقد انخفضت بعض الشيء مقارنة بالسنة الماضية التي وصل ثمنها الى غاية 300 دينار.


نفس الشيء بالنسبة لبقية المواد، حيث سوقت مادة اللفت بـ 80 دج و100 دج للخس و80 دج للفلفل أما بالنسبة للفواكه فقد تباين ثمن الموز ما بين 110 و130 دج للكلغ الواحد عكس مادة التمر التي تراجعت نوعا ما مقارنة مع سلم الأسعار المحدد من قبل، حيث وصل سعرها مابين 250  إلى 150 دج.


المواطن الجزائري يسعى لتلبية متطلبات الاسرة من الخضر لأنها أساسية والاستغناء عن الفواكه، فرغم أنها مهمة لجسم الانسان، إلا أنها ليست أساسية، فالاولياء ملزمين بتوفير كل احتياجات أفراد أسرتهم والتكفل بهم حتى وإن كان ذلك يفوق راتبهم الشهري والميزانية التي يضبطونها لتغطية مصاريف عائلتهم.


العولة... حل مؤقت للشتاء
تقوم بعض العائلات الجزائرية بحفظ بعض المواد التي يمكن تخزينها في الثلاجة لمدة طويلة على الاقل لبعض الحبوب والخضر، مثل الفلفل، والطماطم، الثوم والهريسة التي يمكنها طهيها ووضعها في أكياس بلاستيكية لحفظها في درجة حرارة تحت الصفر لتجمد، حيث لا تزال بعض النساء تحافظن على تلك العادات التي كثيرا ما اعتمدت عليها أمهاتنا و جداتنا في الزمن الماضي. لا يفصلنا عن فصل الشتاء إلا مدة قصيرة، وهو الموسم الذي تستعد فيه المرأة لإعداد مئونة تستغلها في فصل الشتاء ولا تزال المرأة في القرن الـ 21 عصر التقدم و التكنولوجيا مواظبة ومتمسكة بتقاليد الأجداد و الأسلاف التي توارثتها ، كما حثها غلاء الاسعار على عدم الاستغناء عن هذه العادة.


فهيمة.ل