Français السبت, 19 سبتمبر 2020 |

لست عضوا بعد في Algérielle ؟ |
أصبح عضوا
تسجيل الدخول
الرئيسية صحة الصحة العامة الانحناء العادي والمفاجئ قد يؤديان إلى آلام في الظهر

صحة > الصحة العامة

إقتراح الإثنين, 07 يونيو 2010 12:42 6282 قراءة

الانحناء العادي والمفاجئ قد يؤديان إلى آلام في الظهر

طباعة

إن آلام الظهر هو مرض كثير التكرار والكثير يعاني منه لأنه أهم عضو في جسم الإنسان ويعتبر من أكثر الأمراض شيوعا خاصة عند فئة الكهول كما يعاني في نفس الوقت أكثر من 40 بالمائة من البالغين سنويا من آلام في الظهر،

وتستمر تلك الآلام لمدة 24 ساعة أو يزيد ومن غير الطبيعي أن يستمر الألم لأكثر من أسبوع أو أسبوعين، وتتوزع هذه الأوجاع على عدة مناطق فهناك آلام الظهر، آلام أسفل الظهر و آلام المنطقة السفلية من الظهر كما تتكرر خاصة عند الشباب الذين يتراوح عمرهم بين 25 إلى 30 سنة حيث يمكن أن تستمر هذه الحالة مع تقدم السن وتكون سببا في نشوء أمراض أخرى تتعلق بالعظام، وقد يتعرض أي شخص في حياته اليومية لهذه الآلام حتى إذا تم إجراء حركة بسيطة كالانحناء مثلا وهذا دون الحديث عن الحركات الأخرى التي كثيرا ما يظن البعض أن آلام الظهر تحدث بسبب القيام بحركات غير عادية وقاسية في آن واحد لا يتحملها العمود الفقري كحركة الجسم الغير متوازنة، المفاجئة، أو الحركة الخاطئة فبالرغم من أن هذه الإصابات تبدو بسيطة عند البعض لكن الواقع هو أن استجابة عضلات الظهر لهذه الإصابات البسيطة تكون مضخمة أكثر مما نتوقع بسبب حساسية هذه العضلات،
فبمجرد ظهور أعراض آلام الظهر على الشخص عليه أن يتجه إلى الطبيب المختص وأن يتبع تعليماته بقدر الإمكان من أخذ الأدوية وممارسة النشاطات المطلوبة منه والتي ستساعده على التخفيف من الأوجاع والخطر، كتعرض الظهر لعدة عوامل سلبية، مثل شد العضلات وتمزق الأربطة والضغط على المفاصل وبالتالي تؤدي إلى آلام ظهر مبرحة من الصعب التحرك ببساطة.

من جهة أخرى هناك حركات خاطئة يقوم بها الشخص رغم علمه بأنها مضرة وقد تسبب له هذه الأوجاع مثل رفع أشياء ثقيلة، الوقوف أو الجلوس في العمل بطريقة خاطئة أو الالتواء الفجائي للمفاصل وبالتالي يؤدي ذلك إلى حدوث تعب يشعر به الشخص في منطقة الظهر العلوية أو الوسطى أو السفلية وقد يمتد هذا الألم إلى منطقة الفخذ والسيقان.

وعادة ما يكون الوجع متمركزا في منطقة أسفل الظهر لأنها المنطقة الأكثر عرضة للضغط، كما ينقسم ألم الظهر إلى نوعين وهو الألم الحاد والذي يحدث فجأة ويستمر لوقت قصير يتراوح بين عدة أيام وأسابيع إضافة إلى ألم الظهر المزمن عندما يستمر الألم لأكثر من ثلاث شهور.
أما بالنسبة للمرأة الحامل فالوضع يختلف فان جسم المرأة تحدث له تغيرات هرمونية وبدنية خلال أشهر الحمل التسعة وقد تواجهها آلام في الظهر فخلال أشهر الحمل الأولى تؤدي التغيرات في الهرمونات إلى ارتخاء المفاصل ونتيجة لهذا فإن العمود الفقري وعضلات البطن والظهر تصبح مرتخية ويزداد انحناء أسفل الظهر مما قد يؤدي إلى تقلص العضلات بين الحين والآخر وحدوث ألم في الظهر وبعد تقدم الحمل يتشكل البطن ويزداد تغير الهرمونات فيزداد ارتخاء العضلات والمفاصل في الظهر والبطن وهكذا يؤدي إلى حدوث الألم.
طرق بسيطة للمعالجة
* التدليك (massage): وتساعد عملية التدليك و التمسيد في تنشيط الدورة الدموية في الظهر وتزيل تقلص العضلات وتشد عضلات الظهر.
* القيام يوميا بتمارين رياضية : فمثلا أن تستلقي على ظهرك فوق الأرض ثم تثني ركبتيك قليلاً وذلك بعد أن تضع تحتهما مخدة عالية ثم ارفعي كتفيك قليلا على الأرض وعليك أن تكرري هذا التمرين عدة مرات حتى تشعري بالتعب.

* الشد (traction): وذلك باستخدام أدوات خاصة لشد عضلات الظهر لتخفيف الضغط على الأعصاب وشد العضلات المتقلصة بالظهر.
* المشي يساعد في تخفيف وزن الجسم ويقوي العضلات، ولذلك حاولي المشي نصف ساعة 3 أو 4 مرات يومياً.
* النوم بوضع وسادة بين الركبتين على إحدى جانبي الجسم، وهذا يزيد من راحة الظهر. وهناك البعض الآخر من الأطباء الذين يوصون المريض بالنوم على الظهر مع وضع وسادة تحت الركبتين.

فهيمة.ل