Français الأحد, 20 سبتمبر 2020 |

لست عضوا بعد في Algérielle ؟ |
أصبح عضوا
تسجيل الدخول
الرئيسية نفسيتك حالتك النفسية بين الندم و النسيان..الأمور التي تندم عليها المرأة .

نفسيتك > حالتك النفسية

إقتراح الإثنين, 14 يناير 2013 18:04 4872 قراءة

بين الندم و النسيان..الأمور التي تندم عليها المرأة .

طباعة
تتمتع المرأة بصفة عامة و المرأة الجزائرية بصفة خاصة بالشخصية الحساسة و الرقيقة التي تجعلها تتسم بمشاعر الندم و الإحساس بالذنب  ، و لكن للأسف هذه المشاعر  تقف عائقا منيع في وجه حواء بينها و بين السعادة، بحيث مع مرور الزمن تشعر المرأة أنها أضاعت عمرها هباءا و هي تركض وراء تلك المشاعر و تحاول  جاهدة التخلص من الإحساس بالذنب  تجاه ما فعلته من أخطاء، كما هناك عدة أمور تشعر المرأة اتجاهها بالذنب و تسيطر عليها مشاعر الندم ، لهذا  سنتعرف على أهم الأمور التي تشعرها بالندم..نذكر منها :

-    الندم على الصحبة السيئة : لعلنا لا ننكر دور الأصدقاء في حياة المرأة خاصة في فترة المراهقة، ولكن في غالب  الأحيان تقع حواء في فخ الصداقات السيئة و معرفة أصدقاء وزملاء سيئين  خلال سنوات عمرها مما يجعلها من الصعب عليها أن تنسى ذلك ؟، رغم أنها تكون قد  قطعت أوصال هذه الصداقات وتم  استبدالها  بصداقات أخرى جيدة و متينة، بحيث تبقى عالقة في ذاكراتها و نادمة على معرفة هؤلاء الأصدقاء السيئين لما أثروه عليها في شخصيتها سواء كان ذلك بشكل مباشر أو غير مباشر، مما يؤديها إلى عدم تكرار و خوض  هذه الصداقات مرة أخرى في حياتها.

-    الندم على شخص قديم "الحب القديم" : غالبا مايوجد في حياة المرأة حب قديم أصبح ذكرى من الماضي، لكن مشاعر الندم و تأنيب الضمير لم تنطوي مع صفحات الماضي، بحيث تظل المرأة تشعر بالذنب تجاه هذا الحب  الذي لم يكتمل و سواء كانت مظلومة أو غير مظلومة في هذا الحب القديم تظل نادمة عليه و محفور في قلبها حتى يأتي من يسعد قلبها من جديد.

-    الندم على عدم الإهتمام بالنفس : دائما تهتم المرأة بغيرها اكثر مما تهتم بنفسها ، و لكن مع مرور الزمن و مع التقدم في العمر تبدأ حواء بالندم بعدم الإهتمام بنفسها و تقصيرها في حقها، بحيث يتملكها إحساس الندم بعد ان تجد نفسها انها لم تشق طريق لتحب نفسها ووضع نفسها في قائمة اولوياتها فتظل غارقة في الندم و الذنب على ما ضاع لها من عمرها.

-    الندم على عدم إثبات الذات و وضع بصمة في الحياة  :من  المعروف أن في مرحلة المراهقة تبدأ المرأة بتشكيل شخصيتها و ببناء عالمها الخاص بها، و مع مرور السنوات  و الأعوام تجد حواء  نفسها بعدم قدرتها على إثبات ذاتها و شخصيتها،  مما يجعلها تكتئب و تندم مع الزمان بعدم إثبات ذاتها و شخصيتها  و عدم وضع  بصمة في الحياة، فتضيع كل وقتها لانقاد حياتها ووضع خطتها لإثبات ذاتها في المستقبل.

و في الأخير نصيحة لكل امرأة بعدم الاستسلام لهذه المشاعر لما لها من تأثير قوي  في حياتك، كما انها تحول بينك و بين سعادتك ، لذا لابد من التخلص منها و استبدالها لصالحك بالتعلم منها و عدم الوقوع في نفس الأخطاء التي ارتكبتها مسبقا .

و إ