Français الأربعاء, 12 أغسطس 2020 |

لست عضوا بعد في Algérielle ؟ |
أصبح عضوا
تسجيل الدخول
الرئيسية نفسيتك حالتك النفسية هل الجميلات أقل حظا...؟!

نفسيتك > حالتك النفسية

إقتراح الثلاثاء, 14 فبراير 2012 20:02 13985 قراءة

هل الجميلات أقل حظا...؟!

طباعة

الجمال نعمة  من الله ، و منذ أقدم العصور، ارتبط الجمال بالمرأة، وما زال إلى يومنا هذا، حتى أنها أصبحت رمزاً له، ولا ريب في ذلك   ... فإن الكمال لله عزوجل، و أما عن الإنسان فجماله نسبي

...، و يشيع في كثير من المجتمعات العربية أن المرأة الجميلة ليس لها حظ، و يقر جمالها و حسنها فهي إما تفتقد للصحة أو الحب ممن حولها، و إما نجدها تائهة في هذه الدنيا، تبحث عن الراحة  و الإستقرار فيستعصي عليها ذلك، وعندما تجد السعادة فتدير لها ظهرها، ومع كل هذا نجد الجميع يشتهيها حين يراها لكنه يبتعد عليها حين يراها ،  و في هذا الإطار خرجت "Algerielle " إلى الشارع الجزائري  لأخذ آراء حول هذا الموضوع، حيث قالت لنا " مريم " بنت في 23 سنة ،  أنها تحمد الله عزوجل أن خلقها جميلة و مرحة، و مثقفة، و لكن بالفعل أرى أن نصيبي يتخذ طريق آخر مما أرادته، في حين أرى الكثير من الفتيات عاديات في الشكل في نفس الوقت أقل ثقافة، تأخذ زوجا ناجحا و مثقف في أقل من دقيقة، و صادفت في مجال عملي الكثير من المتزوجات حتى أنني أحيانا أتعجب لبعض الأمور، فهناك فرق شاسع إما في الشكل ( رجل متدين و امرأة متبرجة)، و إما فرق في العلم ( امرأة غبية و زوج ذكي)، أو ترى سيدة لا تملك أي أسلوب في الحوار و ليس لديها أخلاق في التعامل، في حين تجد زوجها في قمة الاحترام.

 

أما "كمال" ( 35 سنة) فيأكد صحة القول أن الجميلات أقل حظا خاصة في الزواج  بينما الغير جميلات الأكثر زواجا لأنهن متواضعات و مطالبهن قليلة، كما أن الله تعالى جعل لكل منهن نصيبا مفروضا و لا فرق في ذلك بين الجميلة و القبيحة،  وهذا كله يدل على قدرة الله سبحانه و تعالى في تقدير الأرزاق بطلاقة القدرة التي لا تحكمها أسباب و لا أهواء إنما هي إٍدانته سبحانه و رزق مقسوم للعباد.

أما "صونيا"  التي رأت بأنها أول مرة تسمع بأن المرأة الجميلة أقل حظا، و بالأخص في الدول العربية، مع العلم أن الرجل الجزائري هو  أكثر الرجال  الذي يضع الجمال و حسن المظهر من بين أوليات مواصفات زوجة المستقبل مقارنة بالرجل الغربي الذي نراهم في أحيان كثيرة يتزوجون بإفريقية سوداء مثلا أو من لا تنطبق عليها أوصاف الجمال لدى الرجل الجزائري .

و في الأخير ...فنحن نؤمن بأن  الحصول على  كل ما نريده من أشياء مادية في هذه الحياة  من عمل أو مال   فماهو إلا  سعي  و لجوء من طرف الشخص، أما فيما يخص  الزواج و الحياة العاطفية  و العلاقات  فماهي إلا قسمة و نصيب من الله عزوجل ، فلنرضى بقسمة الله حتى نكو نوا أسعد السعداء.

وسيلة إ