Français السبت, 19 سبتمبر 2020 |

لست عضوا بعد في Algérielle ؟ |
أصبح عضوا
تسجيل الدخول
الرئيسية صحة صحة المرأة سرطان عنق الرحم السبب الثاني للوفيات بالسرطان عالميا

Les articles a la une

  • حصة "في قلب الجزائر" تاريخ وأسرار الطبخ الجزائري

    من تقديم شهرزاد وسافنستنت
  • في خطوة تجمع بين هويتين فنيتين تتمتع كل منهما بطابعها الخاص والمميز، أطلق مغنيالـ "بوب" العالمي "مساري"والذي تدير أعماله شركة ‏ SAL&CO/Maverick‏،

    مساري  و محمد عسّاف يطلقان أغنية "Roll With It"
  • أعلنت الدكتورة ماجدة بن علي أحد مؤسسي الشركة الناشئة "ليكول" عن انطلاق موقع للتعليم عن بعد.

    إطلاق موقع ليكول أول منصة للتدعيم المدرسي
  • هذاالحدث جمع عدداً من الأطباء والخبراء والمتخصصين لمناقشة تحسين سبل التعامل مع السكري من خلال توعية وتثقيف المرضى.

    "شركات جونسون آند جونسون للعناية بمرضى السكري"تنظم قمة حول مرض السكري”

آخر المقالات

أناقة

الجمعة, 06 يناير 2017 21:54

OYSHO تفتح أول محل لها بالجزائر

تـم مؤخرا الإعلان عن دخول واحدة من أبرز الامتيازات الأوروبية إلى السوق الجزائري، هي العلامة التجارية ...

ديكورالمنزل

الجمعة, 11 نوفمبر 2016 20:28

Brandt الجزائر تطلق الغسالات الجديدة "Top" بمقياس 40 سم

أعلنت مؤسسة Brandt الجزائر مؤخرا عن إطلاق آخر تكنولوجياتها في مجال الأجهزة الكهرومنزلية، حيث لا زالت تواصل ...

نصائح للرشاقة

الأربعاء, 30 نوفمبر 2016 22:39

البطل العالمي Jamcore يزور الجزائر لتدريب أبناء بلده

ألقى اليوم البطل الجزائري العالمي جامو نزار، الذي يدعى باسمه الرياضي Jamcore ندوة صحفية بالمركب الاولمبي محمد ...

حياتي في الجزائر

الثلاثاء, 25 أكتوبر 2016 11:17

إبقاء التلاميذ في المدارس أيام الاضراب

صدر عن وزارة التربية هذه المرة خلال تعليمة وجهتها لمختلف المؤسسات التربوية بخصوص الاضرابات المتواصلة والتي ...

العناية بالبشرة والجسم

الأحد, 02 أكتوبر 2016 22:38

مجمع أوريفلام تطلق مجموعتها الجديدة الخاصة بالشباب الدائم

أعلن المجمع الدولي السويدي أوريفلام Oriflame ، والمتواجد بالجزائر منذ سنة 2011 ، عن إطلاق مجموعة منتجات جديدة لعلاج ...

صحة > صحة المرأة

إقتراح الإثنين, 04 أبريل 2011 14:44 6687 قراءة

سرطان عنق الرحم السبب الثاني للوفيات بالسرطان عالميا

طباعة
كتب بواسطة: fahimaF
غياب الثقافة الصحية يزيد من انتشار المرض

يعود انتشار الأمراض الخطيرة في مجتمعنا إلى نقص الوعي، فكم من مرة كان السبب بسيطا والداء خطيرا، ولكي تبعد المرأة عن نفسها السلوكات الضارة لا بد أن تنتهج لنفسها منهاجا صحيحا وسليما.
حيث ينطبق هذا الأمر على مرض سرطان عنق الرحم الذي يهاجم الخلايا المشكلة لجدار عنق الرحم والذي يتمكن وبسهولة من الأعضاء الأخرى ويحدث ذلك إن لم يشخص في الوقت المناسب مما يؤدي إلى حدوث ما لا يحمد عقباه فهو من الأمراض الجنسية الأكثر شيوعا بين النساء الناشطات جنسيا إذ يمكن أن يصيب المرأة في أي عمر كانت ولكنه أكثر شيوعا في الفئة العمرية ما بين 25 إلى 35 سنة. كما يعتبر السبب الثانى للوفيات بالسرطان عالميا.
إن سرطان عنق الرحم يحدث عندما تبدأ خلايا عنق الرحم في التغيير من طبيعتها ووظيفتها نتيجة تدمير هذه الخلايا وهذه الحالة تؤدي إلي تعثر نمو هذه الخلايا بصورة طبيعية وتؤدي إلى حدوث السرطان الذي يمتد تأثيره إلى الأنسجة المجاورة. كما يعرف عنه أيضا انه ورم خبيث يقع على مستوى عنق رحم المرأة يكون ظهوره عادة متبوع بتهيج في العنق وفي 99.8 بالمئة من الحالات يكون السرطان نتيجة لتعفن فيروسي من نوع "هربس" وهو من عائلة الأمراض الجلدية.


ومن أهم الطرق المستعملة في معالجة سرطان عنق الرحم نجد التصوير الإشعاعي، وكذالك العلاج الكيميائي، و تشير آخر الإحصائيات إلى أن عنق الرحم يحتل المرتبة الثانية بعد سرطان الثدي من حيث نسبة الإصابات في الجزائر فسرطان عنق الرحم يمثل حوالي نسبة 7.5 من مجموع السرطانات النسوية .
غياب الثقافة الصحية عند المرأة من أهم عوامل انتشار المرض
فالعديد من النساء لا يقمن بالفحص الشامل وذلك لغياب الثقافة الصحية لدى النساء بالإضافة إلا أنهن يعتبرن أن التكاليف باهضة وان الذهاب إلى طبيب مختص في أمراض النساء غير ملزمة به إلا بعد الشعور بالمرض، وعندما توجهنا إلى عينة من ربات البيوت وقمنا باستجوابهن عن مدى معرفتهن بهذا المرض وجدنا أن الكثير منهن ليست لديهن فكرة كاملة عن هذا المرض كما وجدنا الكثير منهن لا يعرفن المرض وأسباب وجوده إلا عن طريق الصديقات فقط، حيث يرجحن بان السبب هو من قلة النظافة وبما انه من المواضيع التي تخجل المرأة به أثناء الحديث عنه إلا أن المعلومات المقدمة لهن تكون مقنعة أكثر من طرف الطبيب المختص لأنه مصدر يوثق فيه بصفته صاحب اختصاص، حيث يتوفر لديه أدلة وحجج علمية طبية تؤكد خطورة المرض ومدى أهمية علاجه ولكن ما يكون عائقا دائما لدى النساء هو الخجل، إضافة إلى عائق آخر يواجههن كثيرا وهو أن الطبيب يتكلم في معظم الأحيان باللغة الأجنبية وباللغة العلمية التي يفهمها المختصون في المجال الطبي، لذلك يفضلن التعرف على المرض عن طريق الصديقات لان الصحة هي حديث النساء في معظم الأحيان كما أنه من العلاقات الشخصية يستطيع الشخص التعرف على أشياء لا يستطيع الطبيب أن يصرح بها ولكن رغم ذلك تبقى المعرفة بالمرض ناقصة وزيادة على ذلك وجدنا مصدرا آخر للتعرف على المرض وهو وسائل الإعلام فهذه الوسيلة جد مقنعة حسب النساء الماكثات بالبيت لانه بإمكان المرأة الاتصال بالطبيب على المباشر عبر الحصص الطبية التلفزيونية أو الإذاعية وطرح الأسئلة التي تثير انشغالهن، ولكن تبقى وسائل الإعلام غير مقنعة كذلك لان سرطان عنق الرحم يعتبر من الطبوهات، حيث يكون الحديث عنه بصفة جد محتشمة وان هذه الوسائل لا تراعي مختلف المستويات الثقافية، بالإضافة إلى أن الحديث عنه يكاد منعدما عبر تلك الحصص، ومن هذا المنطلق نرى بان الكثير من النساء ليست لهن المعرفة الكافية بهذا المرض، وبالتالي يجب توعية المرأة أكثر لمدى خطورة المرض ومحاولة التعرف عليه، فالثقافة الصحية للمرأة تلعب دورا بارزا في الوقاية من مشكلات صحية خطيرة وبدورها أيضا يمكن أن تؤدى إلى مزيد من المشكلات، ولابد لنا إذا شرعنا في وضع خطط للتنمية الصحية والوقاية من بغض الأمراض الخطيرة لابد أن يكون الاهتمام بالثقافة الصحية من أولي الاهتمامات .
ايمان.ش